الإثنين , 8 مارس 2021
جبهة العمل الإسلامي في لبنان تنعي المقاوم والمناضل البيروتي العروبي والإسلامي الكبير أنيس نقاش رحمه الله

جبهة العمل الإسلامي في لبنان تنعي المقاوم والمناضل البيروتي العروبي والإسلامي الكبير أنيس نقاش رحمه الله

جبهة العمل الإسلامي في لبنان تنعي المقاوم والمناضل البيروتي العروبي والإسلامي الكبير أنيس نقاش رحمه الله.

نعت جبهة العمل الإسلامي في لبنان: المقاوم والمناضل البيروتي العروبي والإسلامي الكبير منسق عام «شبكة أمان للدراسات الإسلامية» الراحل الدكتور أنيس نقاش رحمه الله.

 

  ورأت الجبهة: أنّ المناضل النقاش كان مدافعا قوياً عن الحق العربي والإسلامي والقضية الفلسطينية العادلة المحقة ونصرة أهلها المظلومين، فحمل بندقيته منذ ريعان شبابه فكان فدائياً مقاوماً شجاعاً مقداماً قل نظيره، ثم انتقل إلى ميدان آخر من العمل المقاوم، فكان مفكراً ثائراً يصدح بفكره جهارة وينطق لسانه بمهارة دفاعاً عن المقاومة ومحورها في المنطقة، وكانت مواقفه الرجولية تُعبّر عما يختلج في صدره وقلبه من يقين ثابت في مواجهة العدو وكل سياسات التطبيع الخيانية، لقد كان مقاوماَ شرساً وعنيداً يُفنّد ويفضح ويكشف زيف الادعاءات الباطلة بفصاحة لسانه ورجاحة عقله النير وفكره المتمرد على الظلم العابر للحدود.

 

   رحمك الله أيها الأخ المناضل الراحل أنيس نقاش: وأنت من مهدك حتى لحدك لم تُبدّل ولم تغير خيارك المقاوم المجاهد، فقد رحلت وعينك تنظر إلى فلسطين وقدسها ومسجدها الأقصى، وتحلم باليوم الذي تُحرر فيه.

 

أسكنك الله فسيح جنانه وألهم أهلك ومحبيك وأنفسنا الصبر والسلوان على فقدك، فلقد خسرناك جسداً ولكن لم نخسرك روحاً ومنهجاً وفكراً مقاوما وممانعاً، وإنا لله وإنا إليه راجعون ولا حول ولا قوة إلا به وهو العلي العظيم.